مجتمع

خطيبة منفذ الهجوم المسلح على بنك BMCI بالعاصمة الموريتانية نواكشوط تنقل الى المستشفى في حالة حرجة

سيسنو بوست:

افاد موقع تقدمي الموريتاني، بأن مصادر مقربة من الفتاة التي كان احد المشتبه بهم في تنفيذ عملية السطو على فرع بنك BMCI  الواقع بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، وهو الشاب عبد الله ولد المصطفى ولد مولود (من مواليد 1996 لأم روسية ) قد تم نقلها الى المستشفى بعد ان تدهورت حالتها الصحية بشكل كبير الليلة البارحة جراء صدمتها بخبر اعتقال خطيبها في ذات الليلة التي كان مقررا ان تتم فيها مراسيم زفافهما وبعد علمها بانه احد افراد العصابة التي نفذت الهجوم المسلح  على المصرف و السطو عليه حسب موقع تقدمي.
هذا وأكد نفس المصدر أن  ولد مولود كان على وشك عقد قرانه في مقاطعة دار النعيم بنواكشوط، على  فتاة من أسرة محافظة تعرف عليها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي قبل فترة .
حيث ان أسرة الفتاة تفاجئت  بإصرار  ولد مولود ورغبته الشديدة  في إسراع مراسيم الزواج  رغم أن عمر التعارف بينه مع خطيبته تجاوز سنتين ، حيث قدم بعدة سيارات ومعه ” المأذون ” لعقد القران في نفس الليلة ، الشيئ الذي جعل الأسرة تطلب  تأجيل  الزفاف لعدة ليالي حتى تكمل بعض التجيهزات الضرورية ويحضر ذوي الفتاة  المتواجدين  خارج  العاصمة .
وبالفعل تم  الامر واستجاب  الخطيب “اللص” للامر ،  غير أن المفاجئة الصادمة كانت بعد اكتمال كافة التجهيزات والمراسيم وحضور الرجال للعقد مساء  الجمعة ، حيث لم يحضر العريس كما لم يعثر له على أي وسيلة تواصل  معه  بعد اغلاق لهاتفه الشخصي .
الحالة هذه جعلت الرجال المدعوين لمراسيم عقد القران يغادرو وهم في حيرة من أمرهم بعد أن طال إنتظارهم ليكتشفوا صباح يوم  الموالي  أن العريس ماهو إلا ” ولد المولود ” المعتقل على خلفية عملية سرقة فرع بنك BMCI   وهو ما اصاب الفتاة بحالة من الانهيار النفسي  ودخلت في نوبة بكاء عنيف تسببت في تعاطف  كل الحضور من اقارب ومعارف  خاصة وانها كانت في كامل زينتها وقد خرجت للتو  من صالون الحناء .
وقد خلفت هذه الحادثة خيبة أمل كبيرة  لأهل العروس  الذين استدعوا أقارب لهم من مناطق نائية وذلك  لحضور حفل الزفاف  الذي تحول الى “مأتم ” حسب الموقع الإلكتروني “تقدمي”.

فريق العمل

طاقم عمل سيسنو بوست، هو طاقم من المحررين، الكتاب، المراسلين والصحفيين من مختلف المناطق الجغرافية، ليقدموا مزيجاً فريداً من التقارير والأخبار والمقالات ومنصة تدوينية للجمهور في المنطقة للتعبير عن أفكارهم وآرائهم.

2 تعليقان

أكتب تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *