حيث تحظر هذه اللجنة استخدام الهواتف الخليوية، وذلك لحمايتها من التدخلات مع أي شبكة على الأرض. بمعنى آخر، في إمكان الهواتف الخليوية النشطة أن تلتقط إشارات من أبراج الهواتف الخليوية أو من محطات إرسال من على علو 12 كلم تقريباً، ممّا قد يسبّب اختلاط الشبكات على الأرض وتعطيل الخدمة.

ولهذا السبب، قامت بعض شركات الطيران الدولية بتوفير أجهزة استقبال على متنها، تمكّن المسافرين من إجراء مكالمات هاتفية وإرسال رسائل نصيّة في الهواء. كما يستطيع المسافرون الاتصال بشبكة “ويفي” على متن الطائرة لتصفّح الانترنت.